همسه ابداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

سارعو الى مغفرة من ربكم

اذهب الى الأسفل

سارعو الى مغفرة من ربكم

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة ديسمبر 30, 2011 8:44 pm





وسارعوا إلى مغفرة من ربكم
يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة آل عمران: “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين. والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون. أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين”.

قال الآلوسي: سبب نزول هذه الآية أن جماعة من المسلمين قالوا يا رسول الله: بنو إسرائيل كانوا أكرم على الله منا، كانوا إذا أذنب أحدهم ذنبا أصبحت كفارة ذنبه مكتوبة، في عتبة داره اجدع أنفك، اجدع أذنك، افعل كذا وكذا. فسكت صلى الله عليه وسلم فنزلت هذه الآيات إلى قوله: “والذين إذا فعلوا فاحشة” فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “ألا أخبركم بخير من ذلكم ثم تلاها عليهم”.

.. فأين الليل؟

وقوله: “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم” من السرعة بمعنى المبادرة إلى الشيء من دون تأخير أو تردد.. والمعنى: سارعوا وبادروا إلى ما يوصلكم إلى ما به تظفرون بمغفرة ربكم ورحمته ورضوانه وجنته، بأن تقوموا بأداء ما كلفكم إياه من واجبات، وتنتهوا عما نهاكم عنه من محظورات.

ولقد عظم الله سبحانه بذلك شأن هذه المغفرة التي ينبغي طلبها بإسراع ومبادرة بأن جاء بها منكرة، وبأن وصفها بأنها كائنة منه سبحانه، فهو الذي خلق الخلق بقدرته ورباهم برعايته.

ووصف سبحانه الجنة بأنها عرضها السموات والأرض على طريقة التشبيه البليغ.

قال ابن كثير: جاء في مسند الإمام أحمد أن هرقل كتب إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “إنك دعوتني إلى جنة عرضها السموات والأرض فأين النار؟ فقال: النبي صلى الله عليه وسلم: سبحان الله فأين الليل إذا جاء النهار”.

وعن أبي هريرة أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أرأيت قوله تعالى: “وجنة عرضها السموات والأرض” فأين النار قال: أرأيت الليل إذا جاء لبس كل شيء فأين النهار؟ قال: حيث شاء الله فقال صلى الله عليه وسلم: “وكذلك النار تكون حيث شاء الله”.

وقوله تعالى “أعدت للمتقين” أي هيئت للمتقين الذين صانوا أنفسهم عن محارم الله وجعلوا بينهم وبينها وقاية وساترا، وخافوا مقام ربهم ونهوا أنفسهم عن الهوى.

الانفاق في سبيل الله

ثم بيّن سبحانه صفات المتقين الذين يصلحون في الأرض ولا يفسدون، والذين أعد لهم سبحانه جنته فقال تعالى: “الذين ينفقون في السراء والضراء” أي الذين ينفقون حال عسرهم، وسرورهم وحزنهم، وفي حال صحتهم ومرضهم لا يصرفهم صارف عن إنفاق أموالهم في وجوه الخير ما داموا قادرين على ذلك.

وقدم الإنفاق على غيره من صفاتهم لأنه يدل على صفاء نفوسهم وقوة إخلاصهم، فإن المال شقيق الروح، فإذا أنفقوه في حالتي السراء والضراء كان ذلك دليلا على التزامهم العميق بتعاليم دينهم وطاعة ربهم.

وقد مدح الله تعالى الذين ينفقون أموالهم في سبيله في عشرات الآيات من كتابه، ومن ذلك قوله تعالى: “مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم”.

أما الصفتان الثانية والثالثة من صفات هؤلاء المتقين فهما قوله تعالى: “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس”.. أي سارعوا أيها المؤمنون إلى العمل الصالح الذين يوصلكم إلى جنة عظيمة أعدها الله تعالى لمن يبذلون أموالهم في السراء والضراء، ولمن يمسكون غيظهم ويمتنعون عن إمضائه مع القدرة عليه، ولمن يغضون عمن أساء إليهم، فالمراد بكظم الغيظ حبسه وإمساكه.

أما الصفة الرابعة من صفات هؤلاء المتقين فقد ذكرها سبحانه في قوله: “والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله. ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون”.

والفاحشة من الفحش، وهو مجاوزة الحد في السوء، والمراد بها الفعلة البالغة في القبح


ونفعنا اللة واياكم بكل خير



????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سارعو الى مغفرة من ربكم

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الجمعة ديسمبر 30, 2011 10:37 pm

جزاكم الله خيرا وجعلة فى ميزان حسناتكم ان شاء الله

تحياتى

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى