همسه ابداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

حكايات الاطفال قبل النوم.............متجدد

اذهب الى الأسفل

حكايات الاطفال قبل النوم.............متجدد

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 8:45 pm





القوة والعقل

اعتاد عصام ان يقضى عطلة الصيف فى القرية فكان يخرج كل يوم يتنزة فى الحقول ينعم بمشاهدة المناظر الجميلة و يستنشق الهواء النقى وكان عصام يجلس يراقب الفلاحين وهم يعملون فى الحقول يعزقون الارض بالفاس اويشقونهابالمحراث او يبذرون فيها البذور و كثيرا ما كان يشفق على الجاموسة و هى تدور فى الساقية معصوبة العينين ترفع الماء من البئر و تصبة فى القناة ليروى بة الزرع و ذات يوم راى عصام رجلا ضخم الجسم مفتول العضلات يستريح فى ظل شجرة فاقترب منة و سلم علية سال عصام الرجل عن حالة فقال انة حمال و ان علية ان ينقل قومة كبيرة من القمح من الجرن الى الطاحونة قبل ان تغيب الشمس عرض عصام على الرجل ان يساعدة فضحك الرجل منة و قال ماذا يمكن ان يفعل صبى ضعيف مثلك فى هذا العمل الشاق و قام الحمال و عصام يراقبة فاحضر سلتين كبيرتين وضع فى احداهما حجرا ثقيلا و ملا الثانية بالقمح و حملهما فى طرفى عصا متينة على كتفية و سار بهما الى الطاحونة تعجب عصام من فعل الحمال و انتظر حتى عاد فسالة عن ذلك فقال انة يضع القمح فى احدى السلتين ليوازن به القمح فى السلة الاخرى قال له عصام بدلا من ان تضع الحجر فى احدى السلتين و القمح فى السله الاخرى ضع القمح فى سله ووازنها بالقمح ايضا فى السله الثانيه جرب الحمال العمل بنصيحةعصام فملا السلتين بالقمح و حملهما فى طرفى العصا المتينة على كتفية و سار بهما فى اتجاه الطاحونة و هكذا صار الحمال ينقل فى مرة ما كان ينقلة فى مرتين فتناقصت كومه القمح بسرعة و انتهى من عملة قبل الموعد المحدد شكر الحمال عصام و اعتذر لة لانة استهان بة ثم قال لة لا يكفى ان يستعمل الانسان قونة بل علية ايضا ان يستعمل عقلة.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

دينا المدللة................

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الأحد ديسمبر 18, 2011 7:41 am






كلما سارت دينا في الشارع المؤدي لمنزلها، سمعت كلمات يقولها بعض الجيران عنها: “ها هي الفتاة المزعجة ذاهبة.” دينا عمرها 6 سنوات، هي الوحيدة لوالديها ولهذا فهم يدللاها كثيراً وينفذان كل ما تطلبه حتى اعتادت على هذا. منذ مولدها لم يرفض لها أحد طلبها مهما كان. وكانت تدرك هذا، فكانت دائماً تطلب وهي متأكدة من أن طلباتها ستكون مجابة.
في يوم من الأيام تنبهت أمها إلى أن ابنتها أنانية لا تشرك أحداً في شيء، سواء كانت لعبة، أم كان كتاباً أو طعاماً. واكتشفت أيضاً أن أكثر الأطفال لا يحبون اللعب مع ابنتها لأنها - حسب قولهم – تأمرهم وتطلب أن تطاع، وأحياناً تبكيهم.
فهمت الأم أن تصرف ابنتها مسؤوليتها وخطأ منها ومن والدها، فلولا دلالهما المفرط ومنحها كل ما تطلب، لكانت أفضل ولكان لديها صديقات تشاركهن اللعب. حالياً بدأت المدرسة ودخلت دينا عامها الدراسي الأول في فصل به مدرسة جادة، والمدرسة كانت قوية تعلم الأطفال كيفية التصرف والتعامل بأخلاق حميدة.
كل من في الفصل لاحظ أن دينا ذكية جداً، ولكن لم تتمكن من الحصول على صديقات حتى دخلت ريتا الفصل. ريتا كانت جديدة في المدينة وخجولة جداً ولم تكن تجرؤ على الكلام مع أحد، ولهذا فقد تمكنت دينا من التقرب منها، فريتا ضعيفة ووجدت دينا أنها قادرة على جعلها تؤدي لها بعض المهمات وتأمرها كما تشاء، وطبعاً وجدت من تلعب معها.
في يوم ما، أنبت المعلمة ريتا لأنها لم تفكر قبل أن تحل مسائل الجمع، فأجابتها كلها خطأ.
بكت ريتا بمرارة عندما ضحك عليها الأطفال. فالمعلمة قد قامت بالشرح بشكل وافي، ولكن لم تفهم ريتا ولم تسأل المعلمة. أخبرت دينا أمها عن صديقتها ريتا وبكائها في الفصل. اقترحت أمها: “لمَ لا تحاولين مساعدتها وشرح الدرس لها ببساطة؟ فهي تحبك وأعتقد أنها ستفهم شرحك أكثر لأنه أبسط.”
فقالت دينا: “يا أمي، ليس لدي وقت أضيعه، ماذا أفعل لها إن كان عقلها لا يستوعب؟”
قالت أمها: “ولكن ريتا صديقتك، وإن لم تساعديها، فمن سيفعل؟”
ثم قررت أمها أن تخبرها بقصة النملة والحمامة: “حدث في يوم أن سقطت نملة في نبع ماء وبدأت بيأس تحاول إنقاذ نفسها. رأتها حمامة فقطعت ورقة شجرة ورمتها بقربها فصعدت النملة عليها وتمكنت من الوصول إلى الدفة. بعد مدة، جاء صياد يصطاد الطيور ووقفت تحت الشجرة ليصطاد الحمامة النائمة. النملة رأتها وتنبهت لما ينوي فعله، فقرصته بساقه. صرخ الصياد متألماً فاستيقظت الحمامة على صوته وعرفت ما يجري، فطارت هاربة.”
أكملت الأم: “هل فهمت المغزى من القصة يا دينا؟ القصة تعني أنك إن قمتِ بعمل خير سيعود الخير عليكِ.”
قالت دينا: “هذه مجرد قصة وهي للأطفال الصغار وأنا كبيرة.”
وهنا وجدت الأم نفسها مضطرة لأن تكون أكثر جدية مع ابنتها، فقالت: “إن لم تساعديها، سأحرمك من مشاهدة برامج الأطفال لمدة أسبوع.”
هنا وجدت دينا نفسها مرغمة على عمل ما قالته أمها على مضض. قامت دينا بمساعدة ريتا، وبكل بساطة فهمت ريتا الدرس
وعندما سألتها المعلمة، أجابت ريتا بالإجابة الصحيحة. مدحتها المعلمة أمام الفصل فشعرت ريتا بالفخر والسعادة وأخبرت الجميع أن معلمتها كانت دينا، وكيف أن دينا صديقة مخلصة. ولكن دينا كانت ترغب بنسيان هذا الموقف لأنها أجبرت عليه وهي لم تعتد على أن يجبرها أحد على شيء.
في هذه الفترة كانت ريتا تحاول إيجاد أي سبيل لرد المعروف لدينا، وحانت الفرصة بسرعة.
في أحد الأيام، غضبت دينا فقامت بشتم طالبة في المدرسة أصغر منها، وهذه الألفاظ ممنوعة تماماً في المدرسة. كما أنها قامت بدفع فتاة أخرى، سقطت الفتاة وجرحت ركبتها.
عرفت مديرة المدرسة بالأمر فأنبت دينا أمام الطلاب خلال اللقاء الصباحي. كما أنها عاقبتها بأن تبقيها بعد انتهاء دوام المدرسة حتى تنظف كل الفصول من الأوراق. تحطم قلب دينا، كانت متكبرة جداً ولم يهنها أحد هكذا من قبل. كانت تتمنى في هذه اللحظة أن تبتلعها الأرض حتى لا تضطر للنظر في وجه أي أحد.
بعد الانتهاء من المدرسة في هذا اليوم، تركت دينا وحدها في المدرسة لتنظيف الفصول، فقامت بعمل ما شعرت به طوال النهار، بكت ثم بكت وبكت حتى جفت دموعها.
وعندها حضرت صديقتها ريتا لتجدها تبكي بمرارة وندم. فبقيت معها وساعدتها حتى أنهت العمل الموكل إليها. وعندها تذكرت دينا القصة التي قصتها عليها أمها. ومن هذا اليوم تغيرت دينا وأصبحت فتاة طيبة، كما أصبحت هي وريتا أفضل صديقتين




-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الفأرة المغرورة.............

مُساهمة من طرف صقر السماء في الأربعاء يناير 25, 2012 5:14 pm

الفأرة المغرورة


يلا يا حابايبنا رجعنا تانى بعد ما خلصنا امتحانتنا ونجحنا كمان ...

اقول لكل حبايبنا مبروك نجاحكم .. ويارب .. يارب .. النجاح دايما حليفكم

وكل سنة وانتم طيبين

يلا نبدا بقى حدوتة جديدة

كان يا ما كان ياسعد ياكرام و لا يحلى الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة و السلام

مرة كان فيه فأرة ..حاطة فى دماغها انها جميلة جدا وانها افضل من كل صديقاتها ..وانها وانها وانها ....

وفى يوم راحت تتمشى .......فوجدت قطعة معدنية من النقود ..

فرحت قوى قوى ......قالت انا حشترى جيلاتى ..لى ولأصحابى .

وبعدين قالت ..طيب ولأصحابى ليه ؟؟ لا ..لى لوحدى ...وبعدين قالت ..لا لو اشتريت جيلاتى ...حاكله

ومش حاتفضل سعادتى بالفلوس ...فكرت وفكرت ...وقالت انا حشترى شريط جميل لونه روز ..واحطه فى شعرى ....

وقفت فى الشباك فرحانة قوى بنفسها ......

مرت الفئران ...قالوا لها يافأرة انتى جميلة قوى .....بصت لهم وقالت لهم مانا عارفة .

مر الكلب وقال لها يافأرة شكلك رائع ..تتجوزينى ؟؟؟

قالت له سمعنى صوتك .....راح هوهو ......قالت له صوتك مزعج ..

مر الحمار قال لها شكلك جميل قوى ...تتجوزينى ؟؟؟

قالت له غنى لى ......غنى لها .....قالت له صوتك وحش قوى وابعد عنى ...

مر الديك وقال لها انتى جميلة قوى تتجوزينى ؟؟؟

قالت له ايه ميزاتك ؟؟ قال لها اصحى الكل فى الفجر واقول :

كوكو ... كوكو .........قالت له انت مزعج ..انا ذنبى ايه اصحى بدرى وانا بحب النوم

مر القط ....وقف قدامها .......قال فيها شعر ...قال لها جمالك محصلش ...تتجوزينى وانا حارقص لك واسليكى ...

ضحكت بكسوف .. ووافقت ....... وراحت معاه .....

كان يضحك ويتنطط ........وهو بيستعد ياكلها ..

توته توته خلصت الحدوته

حلوة ؟؟

يارب تعجبكم

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

avatar
صقر السماء
&& عضو نشيط &&
&&  عضو نشيط  &&

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 20/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حلم في حديقة الحيوانات.........

مُساهمة من طرف صقر السماء في الأربعاء يناير 25, 2012 5:23 pm






مفيدة ، فتاة طيبة القلب وفية ، جميلة وذكية ، جميع الناس يحبونها لانها تساعد الكل قدر استطاعتها ... غدا اول ايام العطلة الصيفية ، ارادت مفيدة ان يكون اول يوم عطلة لها في حديقة الحيوانات ، طلبت من امها اسية اصطحابها الى الحديقة فوافقت .
من الغد ، ارتدت بطلتنا اجمل ثيابها وحلت شعرها بضفيرة طويلة متناسقة ، ثم تعطرت وخرجت تصحبها امها ، لم تنس طبعا احضار بعض الطعام لها ولوالدتها .
فتشت عن قطع الخبز القديمة التي لم تعد صالحة للاكل لتقديمها للحيوانات ، كانت مفيدة تقف عند كل قفص لتتفرج على ما بداخله ولتقرأ ما هو مكتوب من معلومات عن كل حيوان اسير القفص ، في الغد روت لنا مفيدة تفاصيل زيارتها للحديقة قائلة : اعترضتنا القرود المرحة وقد كانت تمتع الناظرين بحركاتها البهلوانية وهي على عجلة من امرها كانها تقدم عرضا تدربت عليه في السيرك ، دون ان تهمل التقاط ما يرمي به الزائرون في مهارة وسرعة وفي لمح البصر ، كانت تقلدنا في كل ما نفعله ونحن نضحك ، لم اتمالك نفسي امام حركاتها المضحكة فانفجرت ضحكا ، انتقلنا الى قفص الدب فارعبني صوته وكدت اهرب مستغيثة لكن امي اخبرتني انه لا يستطيع تكسير القفص ، اخذت اصيح قائلة : " لا اريد البقاء في هذا المكان فالننتقل الى قفص اخر " ... مررنا على الزرافة ادهشني طولها الخارق ، ومررنا بقفص النمر الذي اعجبت بفروه الرائع وفرو أخيه الفهد ، لكن في نفس الوقت افزعتني انيابهما ومخالبهما .
لن انس طبعا انني مررت حذو الفيل الرمادي مع امي ، لكن ما اذهلني هو دهاء وذكاء ابن اوى و الذئب وصديقه الثعلب الماكر .
من المواقف الطريفة : اني مررت على النعامة فوجدتها مدخلة رأسها في باطن الارض كعادتها ، انها كالطامع "اشعب" لا ينفك عن التطفل على الموائد .
حيرني ظهر الجمل والناقة فاجابتني ماما اسية بقولها : " ان ظهره هكذا يا حبيبتي ليمكن الجلوس عليه بسهولة وهو يدعى "سفينة الصحراء" كما انه اكثر الحيوانات صبرا على الماء ، وعلى ذكر الماء فقد زرت فرس النهر الكبير والضخم الجثة ، واستغربت من ضخامة جثته الأعظم من جثة الثور وزوجته البقرة وصديقتها وجارتها الجاموسة اللاتي يبعدن عنها ببضع امتار … لن انس طبعا زيارة الفقمة صديقة الدلفين وكذلك القرش المخيف الذي يذكرني " بدراكولا " وقصته الخرافية المخيفة حتى ان اعوان الحديقة تركوه منعزلا لخطورته ، كما لن انس اني شاهدت عدة حيوانات مائية اخرى ، كالسمك والحوت الكبير ، وهلما جرا …
بعد هذا التجوال قررت الاستراحة انا وامي ، جلسنا على مقعد امام المراجيح وشرعنا في اكل بعض الطعام الذي احضرناه ، وكنت استعجل الاكل حتى اكملت لمجتي وانطلقت جريا نحو الارجوحة ، اما امي فقد نصحتني بعدم الركض ، والتحول لمشاهدة الخراف والماعز والفئران والقنافد … واذكر ان علاقة صداقة متينة توثقت بيني وبين بطة فقد كنت اطعمها وصديقاتها البطات وجاراتها الوزات والبجعات ينظرن اليها في حسد شزرا ، فانقذتها من غيرتهن وسلمتهن بعض الطعام ، لذلك نظرت إلي بامتنان وشكر .
عند المرور على مأوى الخنازير فضلت الجري والابتعاد عن المكان مع حرصي على سد انفي لاشمئزازي من الروائح الكريهة … عند زيارة الكنغر ظننت انه يلبس سروالا به جيوب لحماية ابنه ، لكن عندما قرات المعلومات عنه فهمت كل شيء .
اطربتني زقزقة العصافير وهديل الحمام وقد سافرت في بحر الموسيقى عند الاستماع لتغريد البلابل ، وتمنيت ان اكون مثل تلك الفراشات ذات الالوان المبهجة الزاهية ، وقد ازدادت ضحكاتي حتى انقلبت على ظهري عند سماع الببغاء وهو يردد اقوالي مباهيا بالوانه الزاهية كمباهاة الطاووس الموجود قربه بريشه الملون .
بقينا وقتا نتـامل الخيول وهي تملأ المكان بصهيلها وكذلك الحمير بنهيقها ، وقد الححت على امي ان تشتري لي دجاجة ، فرخا ، كلبا او ارنبا لكنها اخبرتني ان الحيوانات الموجودة في حديقة الحيوانات ليست للبيع ووعدتني بان تشتري لي حيوانا لطيفا من السوق عند العودة.
كنت طوال الطريق التهم قطع شوكولاطة لذيذة واتسلى ببالونة وقناع مضحك وبعض اللعب اشترتها لي امي من الحديقة ، وكنا نستغرق في الضحك طوال الوقت عندما المح احد الحيوانات واشبهها بشيء مضحك ، دون ان انسى اننا استمتعنا بمنظر نافورة رقراقة جارية .
قبل ان ننتقل الى قفص الاسد وعائلته ذهبنا الى قفص الثعابين وقمنا بلعبة : من يخرج لسانه اكثر ويحدث فحيحا قويا لكن ماما غلبتني في اللعبة …. راجعت كراسي وكل ما كتبته من معلومات على الحيوانات كما اضفت نكتة على التيس ولحيته الطويلة .
حذو قفص الاسد انتابني بعض الخوف وشعرت بانه سيحصل شيء ما ، واذ بالاسد ينفجر غيضا ويحمر وجهه غضبا ويزأر زئيرا عاليا عندما شاهد ضفيرتي بالذات ولا أدري لماذا ... هرب الجميع عند تحطيم الاسد للقفص ، لم اعرف كيف تسمرت في مكاني من الدهشة ... بغتة نما للاسد جناحان ابيضان طارا بهما وحلق بواسطتهما عاليا ماسكا بي من ثيابي تارة ومن ضفيرتي طورا . نظرت تحتي فاخذت ارتجف كالقصبة في مهب الريح واحسست باعضاء جسمي ترتجف وباسناني تصطك ، دارت الدنيا بي وكاد قلبي يخرج من صدري ، جف ريقي ، لكنني بالكاد تمالكت نفسي ، وتمنيت الا اسقط ، وبالطبع لم اصرخ رغم مسكه القوي لشعري حتى لا يفزع الاسد العجيب ويسقطني ، لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ، فقد قادت الاقدار حمامة ازعجت الاسد الطائر ، وعندما اراد الفتك بها سقطت من مخالبه من ارتفاع عال، حمدت الله وشكرته لانني سقطت على كومة قش فوق جبل كبير ، ولم اصب الا بخدوش بسيطة لم تألمني كثيرا ، احسست ان احدا يدفعني الى الامام ، وعلى حين غرة وفي غفلة مني سقطت من قمة الجبل ، عند الوصول اصطدم رأسي بصخرة كبيرة فانفلقت جمجمتي وصرخت صرخة مدوية ، كرر الصدى ندائي كانه يسخر مني ، واذ بي انهض فاجد نفسي في غرفتي مرتمية على الارض واقعة من السرير وقد اصطدم راسي بالمنبه فاخذ يرن رنينا عاليا متواصلا حتى ايقظ جميع افراد العائلة ، صببت عليه جام غضبي وقمت بتانيبه تأنيبا شديدا ، عند ذلك سمعت وقع اقدام ثابتة فارتميت فوق فراشي مخفية المنبه بين طيات ملابسي متظاهرة بالنوم متجنبة وخائفة من غيض امي


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

avatar
صقر السماء
&& عضو نشيط &&
&&  عضو نشيط  &&

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 20/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الفيل البهلوان............

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الأربعاء مارس 21, 2012 2:51 pm


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الكثرة تغلب الشجاعة...........

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الأربعاء مارس 21, 2012 2:53 pm


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من أين تأتي الغيوم........

مُساهمة من طرف الملاك البرئ في الأربعاء مارس 21, 2012 2:57 pm


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------








أنـــا أنــــــثى لـــهــا ســــــطــــور ليس الكـــــــل يتـــــــقن قــــرائــــتهــا...أنــا أنثى من نــور ... معـــجونــة بـــمـــاء الـــمــاس ... إســمي مـــنقوش عــلى الــجواهــر ... تـــعرفــني من ذلــك الــبــريق ... ســأكون دائــماً ســلطانــة الــعشــق ، ملــكة الكــبرياء ... وســأبقــى شــامــخة...... كالجــبال ... قدمـــاي علــى الأرض ورأســـي فــي أعــالـــــي الســــمــــاء












رفعت يدى لرب السماء

بكيت واجريت دمع الرجاء

بأن يجعل الله كل فضائى

وعمرى وروحى

زمانا من الحب دون انطفاء

avatar
الملاك البرئ
.-*-. ( المدير ) .-*-.
.-*-. ( المدير )  .-*-.

عدد المساهمات : 787
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى